عام

سرعة القذف و علاجه

يعد القذف من العمليات الحيوية التي يجريها الرجال، كرد تصرف طبيعي يصدره الجسد لدى الإحساس بالنشوة خلال إعتياد أداء الصلة الحميمة، غير أن ثمة عدد محدود من الشخصيات يتكبدون من افتقاد المتعة عقب القيام بتلك العملية، فما المبرر خلف ذاك؟

يستعرض “الكونسلتو” في التقرير اللاحق، عوامل عدم الإحساس باللذة والسعادة في أعقاب عملية القصف، وأساليب الوقاية منها، بحسبًا لموضع “Getroman”.
عوامل عدم الإحساس باللذة والسعادة في أعقاب القصف

عادةً ما يتكبد الرجال مع تتيح السن من عدم الإحساس بالنشوة عقب عملية القذف، وهذا لأن الخلايا الحسية في جلد القضيب تتراجع مإستطاعتها على الشعور في تلك الفترة العمرية، إلا أن ثمة عوامل أخرى خلف التعرض لتلك الإشكالية، وأهمها:

1- السكري، لأنه يكون السبب في تلف الأعصاب بكل أعضاء الجسد، ولا سيما الأعضاء التناسلية.

2- خسارة التمكن من الشعور، نتيجة التعرض لصدمة جسدية أو تدخل جراحي.

3- هبوط معدّل هرمون التستوستيرون بالجسد، الأمر الذي يكون السبب في تقهقر القدرة الجنسية عند الرجال.

4- الحزن والكآبة.

5- تلف الأوعية الدموية المتواجدة بتلك المساحة، الأمر الذي يكون السبب في الرض بحالة تلقب “الانتصاب جزئي”، وعادةً ما يرافقه عدم الإحساس باللذة والسعادة حتى الآن عملية القذف.
اقرأ أيضًا: للرجال.. اتبع تلك التعليمات للمحافظة على هرمون الذكورة
تعليمات لتجنب عدم الإحساس باللذة والسعادة في أعقاب القصف

لا مفر من السياق إلى الدكتور الخاص بمجرد التعرض لتلك الإشكالية، للوقوف فوق أسبابها، وهكذا تحديد الدواء الملائم لها، ففي وضعية السحجة بالحزن والكآبة، يقتضي تناول مضادات الحزن والكآبة تحت مراقبة طبي، ولو أنه العلة خلف عدم الإحساس باللذة والسعادة خلال القصف هو هبوط هومون التستوستيرون، ينبغي تناول العقاقير الهرمونية، لاسترداد التوازن الهرموني إلى الجسد مرة ثانية.

إلا أن هنالك قليل من التعليمات التي يقتضي على الرجال تتبعها، لحماية وحفظ الشعور بالتسلية طوال عملية القصف، ومنها:

READ  معني اسم أريج

1- المداومة على إعتياد أداء التدريبات البدنية بصورة يومية، لاستطاعتها على تفعيل الدورة الدموية بالجسد، الأمر الذي يحسن من عملية تدفق الدم المحمل بالأكسجين إلى جميع أعضاء الجسد، ولا سيما الأعضاء التناسلية.

2- التحليل بطولة منافسات الدوري لنسبة هرمون التستوستيرون بالجسد، خاصةً لدى توفر السن، لتناول الأدوية الهرمونية قبل الأوانًا في وضعية هبوط معدلاته بالجسد.

3- ينبغي الخضوع لبعض الفحوصات الطبية الأساسية، للاطمئنان على صحة الجهاز العصبي، خاصةً لدى الكدمة بالسكري.

4- تجنب عدد محدود من الإجراءات الخاطئة التي تضيف إلى عدم أمان السحجة بانسداد وتصلب الشرايين، مثل الإسراف في تناول المأكولات الدهنية والتدخين.

5- ينبغي على مرضى السكري تناول جرعات الإنسولين في ميعادها، لأن عدم اتزان نسبة السكر بالدم، تضيف إلى خطور الكدمة بتلف الأعصاب.

6- تناول مقادير كثيرة من المياه، لدورها النافذ في تفعيل الدورة الدموية بالجسد.

السابق
طريقة التيقن من وجود غشاء البكارة دون الذهاب إلى الدكتور
التالي
ليلة الدخلة.. كل ما تحتاجين معرفته عنها

اترك تعليقاً