LOUIS VUITTON HEURES D’ABSENCE عطر عصري آسر

0 1

مستوحىً من اسمه الذي يشبه الحلم، رغب جاك كافاليير بيلترود في تفسير العطر مع وفرة من الزهور الطازجة، وهي قصيدة لأزهار غراس التي يحبّها… شخصيات مجازية من الفرح والحب والملاذ. مع هذا العطر الحادي عشر للمرأة في عطور لويس فويتون، يعيد تكوين باقة رائعة ومتطورة بأسلوب معاصر. إنه يشبه النتيجة الموسيقية التصويرية، حيث يبدو كل عنصر من عناصر الطبيعة واضحاً وملموساً، ويتوَّج بدرجة عالية من التجريد.

يبدو أن الزهور تنبت وتتشكل في زوبعة مبهجة. تكشف أزهار الياسمين من غراس عن نفسها بشكل مهيب، وذلك بفضل استخراج ثاني أوكسيد الكربون الذي يمنحها نقاء ودقة لا مثيل لهما. ويُبرز هذا البياض الناصع بعض اللمسات من Sambac Jasmine من الصين. مجموعة متنوعة تثير بفرح رائحة Pittosporum التي تُزهر على طول الريفييرا الفرنسية في فصل الربيع. تحتضن أزهار الياسمين رفيقتها الدائمة، وردة مايو. وإذا تم استخراجها باستخدام ثاني أوكسيد الكربون، تبدو طازجة ومشرقة. هذه الإيماءة دقيقة جداً، وسخية دائماً لتحسين معالم البتلة الدقيقة ورؤية المناظر الطبيعية المثالية من خلال الزجاجة.

كما لو كان لرفع مستوى هذا التحالف من الزهور الأبدية ولإبراز تناقضاتها، أضاف جاك كافاليير بيلترود الوجوه الخضراء الداكنة لـ Mimosa من Tanneron، وهي أعجوبة تضيء تلال بروفانس بلون أصفر مشعّ مع أفول فصل الشتاء. يشرح العطار قائلاً: “كل شيء في خدمة الزهور، ولا وجود لعنصر يكبح جماح رسالتها أو يزعجها”. تزيد رائحة الفانيليا الدافئة من بلسم بيرو من تعقيد العطر. تأليه الأزهار، مع لمسة نهائية وتلميح من خشب الصندل السريلانكي والمسك يُطيل أمد الفروق الدقيقة للزهور بينما يلفّها بشغف.

 مع انفجار ضحك غنيّ بالألوان، تشكّل هذه العناصر لحناً يستمر الى الأبد. مثل أيدي ساعة تم ضبطها على قرص غير محدود، يحمل العطر وعداً بالتجديد الأبدي.

READ  بالفيديو - أمير كرارة يؤدي العمرة والجمهور يعلق: "سافر إزاي"

Leave A Reply

Your email address will not be published.