لبناني ثان يخطف أنظار لجنة تحكيم “ذا فويس” فرنسا ويختار لارا فابيان كمدربة له

0 4

خطف اللبناني ماثيو الخضر، الأنظار خلال مشاركته في النسخة الفرنسية من برنامج the voice.
وبصوته المبهر وأدائه الأوبرالي المميز، أجبر ماثيو الحكام الأربعة في البرنامج إلى إدارة كراسيهم نحوه، بعد أدائه أغنية Wally الأوبرالية لـAlfredo Catalani.
وبعدما التفّ إليه الحُكام الأربعة، اختار ماثيو أن ينضم إلى فريق المغنية لارا فابيان، لينافس معها في المراحل المُقبلة على أحلى صوت.
والجدير ذكره أن ماثيو هو مغني أوبرا، وهو الكونترتنور الوحيد في الشرق الأوسط من بين 63 شخصاً حول العالم يتمتّعون بهذا الصوت ويندرجون تحت هذا النوع من الفنّ.
وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو ماثيو الذي أبهر به لجنة التحكيم تحت عنوان “ماثيو الخضر يرفع اسم لبنان في فرنسا”، وتوقع الجمهور أن يُحقِّق الفوز في المراحل المُقبلة من البرنامج.
وتحدّث ماتيو لجريدة “النهار” اللبنانية عن لحظة فوزه فقال: “لأكون صريحاً، ليست المرة الأولى التي أسمع مديحاً أو إشادة بصوتي وقدراتي الفنية، فأنا أغنّي منذ أكثر من عشر سنوات، ومشهد تفاعل الناس معي خلال غنائي رافقني على مدى هذه السنوات، لكن تجربة الوقوف على مسرح “ذا فويس” فرنسا لها وقع مختلف تماماً”.

أضاف: “أن يقف المرء على مسرح عالمي كهذا ويغني أمام فنانين ترعرع على أصواتهم وانتظر ألبوماتهم هي فرصة لا تحصل كل يوم، ومشهد وقوف الجمهور لأجلي من اللحظات التي لا تحصل كثيراً في هذا البرنامج، فغلبتني المشاعر وبكيت”. يضيف بتأثر: “كانت لحظة خيالية، شعرت أنّ الزمن توقّف”.
يُشار إلى أن اللبناني إينزو صباغ يُشارك أيضاً في the voice فرنسا وانضم إلى فريق لارا فابيان، منتقلاً إلى مرحلة المواجهة.
ونشر صبّاغ عبر صفحته في موقع “فيسبوك”، منشوراً كتب فيه: “بعد أشهرٍ من الانتظار، تابعوني نهار السبت على شاشة “TF1″ وانتظروا ما كنت احضّر له طوال هذه الفترة”. وتضمّ لجنة تحكيم “ذا فويس” ألمع نجوم فرنسا، لارا فابيان، مارك لافوين، أمال بنيت وباسكال أوبيسبو، كما وانطلقت الحلقة، امس السبت، في تمام الساعة العاشرة مساءً في توقيت بيروت على شاشة “TF1”.

READ  رسمياً بالصور:حفل خطوبة الإعلامي معاذ العمري وديانا كرزون

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر “سيدتي فن”

Leave A Reply

Your email address will not be published.